يحرص مجلس ادارة الاهلي برئاسة محمود الخطيب على تلبية رغبة الطفل الفلسطيني علي إسماعيل، فى الحصول على قفازات محمد الشناوي، حارس وقائد النادي الاول لكرة القـدم بالنادي والسفر للقاهرة والتدرب فى القلعة الحمراء.

ونشر الحساب الرسمى للنادي الاهلي عبر موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك” رسالة مـن سعد شلبي المدير التنفيذي، يعبر فيها عَنْ الاستجابة لرغبة الطفل الفلسطيني.

وقال سعد شلبي: “رسالة ابننا الفلسطيني علي وصلت.. ومحل اهتمام كثير مـن مجلس ادارة الاهلي”.


مـن جانبه رد محمد الجارحي عضو مجلس ادارة الاهلى على طلب علي إسماعيل الطفل المصاب وكتب مـن اثناء حسابه عبر “فيس بوك”: “يا علي صوتك جاء، قميص وقفازات الاهلي موقعين مـن محمد الشناوي واللاعبين، ستكون عندك بإذن الله مع أقرب قافلة للتحالف الوطني”.

وتابع: “إن شاء الله تخف، وسأسعى للحصول على موافقة لقدومك الي مصر لاستكمال علاجك وزيارة الاهلى”.

وواصل: “تمسك بأحلامك كَمَا أنت متمسك بأرضك وقضية بلدك، نحن دائمًا معك”.

وكان علي إسماعيل الطفل الفلسطيني اعلن فى فيديـو منتشر عبر مواقع التواصل الاجتماعي: “كنت أتمنى ارتداء قفازات الاهلي وزي الاهلي بس فى النهايه ارتديت هذه القفازات (يقصد ضمادات الجروح)”.. بهذه الكلمات بدأ الطفل الفلسطيني علي إسماعيل نافذ جابر مشتهي، حديثه عَنْ حلمه بمقابلة محمد الشناوي حارس الاهلي، بعد تعرضه رفقة أهله للقصف الإسرائيلي، وأضاف: “قدوتي الاهلي وأحبهم كثيرًا”.

وتابع: “أقول لهم خدوني عندكم أنا وخالتي وبنت عمي وابن خالي، خدوني كي تتم معالجتي فقط، وأرى الشناوي قدوتي وقدوة كل واحد يحب الاهلي”.

وأكمل: “كنت أتمنى ان أكون حارس الاهلي مثل محمد الشناوي، وكنت أتمنى ان أراه وأرتدي قفازاته وزيه”.

وزاد: “أحلامي كلها ان أسافر الي مصر، لأشجع الاهلي وأتدرب لديهم، عندما تأتي اى مباراة للأهلي كنت أحضرها، وكانوا يبيضون وجهنا ولا يسودوه”.

وانهي: “لقد فازوا بدوري أبطال إفريقيا الاخيره ورفعوا رؤوسنا، نمتلك 11 كاس إفريقية ليست مرة أو اثنتين، قدوتي الاهلى، أحبهم ودمي أحمر لأنني أهلاوي”.