اعلن حارس مرمى فيوتشر الحالي محمود جنش، عَنْ كواليس رحيله عَنْ صفـوف ناديه السابق الزمالـك، مؤكدُا تأثره الشديد بما حدث.

وقال جنش فى حديث لقناة “اون تايم سبورت” الفضائيه: “إذا كان لدي عمل أخر بعد رحيلي عَنْ الزمالـك، كنت سأترك الكره، أنا بعيدًا عَنْ الضحك عاطفي نوعًا ما، والزمالك بيتي، وكسرني الرحيل عَنْ القلعة البيضاء، ولكي أعود لمستواي أخذ ذلك معي مدة، لأنني لم أكن أستحق ما حدث معي”.

إقرأ أيضًا..جنش: لن أتراجع عَنْ تصريح “أنا هندي”.. ولا أعلم كيف ينضم لاعـب واحد فقط مـن فيوتشر للمنتخب

وأكمل: “قيل عني أمور عديدة فى الزمالـك رغم أنني كنت مصاباً، وأنا ليس لدي أحد فى (السوشيال ميديا) أو لي علاقة بالصحفيين لكي يدافع عني، ممكن لا يحبونني”.

وأتم تصريحاته: “بعد ما حدث معي فى الزمالـك، مع الوقت ربنا أعطاني حقي، وكيف يتحدث الناس عني الان، (ممكن أكون مش شاطر فى أمور بس شاطر فى شغلي)”.

وواصل حديثه: “الزمالـك بيتي، لكن أحترم فيوتشر، بعدما تركت الزمالـك كنت مدمراً، كان مـن ضوء اهداف حياتي أنهي مسيرتي فى الزمالـك، والدليل إن عقودي فى النادي كانـت ضعيفة جدًا، أنا كنت أحصل على 150 ألف ثم 200 ثم 250 ثم 350 وأكثر رقم أخذته 450 ألف فى العام، بعد حَصَد الدورى والكأس حصـلت على مليون ثم مليون و800 وأقصى ما حصـلت عليه 2 مليون و200، كان فى أخر موسـم، تقريبًا كانـت مكافأة نهاية الخدمة”.

وتابع تصريحاته: “حياتي كلها الانتباه فى عملي فقط، هناك موقف حدث معي، كان يوجد شخص يسبني سواء لعبت أو حتـى لم أشارك مع النادي وأكون مصاباً وفي منزلي ويسبني أنا، وكابتن مدحت عبد الهادي وقتها تواصل مع هذا الشخص وقال له لماذا تقول هكذا دائمًا، اعلن له لانه لا يرد علي”.

وأضاف: “سعيد فى مودرن فيوتشر، اهم شيء عندما تذهب لمكان هو الشعور بالتقدير، منذ أول يـوم هنا وثقوا بي وأمنوا بي، وأحاول ان افعل اى شيء لأرد لهم جزء مـن وقوفهم بجانبي”.

وزاد: “وليد دعبس رئيس النادي رجل طيب جدًا، وساعدني كثيرًا بشكل غير طبيعي، تقريبًا فيوتشر النادي الوحيد فى مصر الامور المالية فيه منضبطة بنسبة 100%، وعلاء ميهوب (عسلية والدنيا معاه رايقة)”.

وعلق اللاعب عَنْ رأيه فى اختيارات فيتوريا لحراس منتخـب مصر: “محمد صبحي اعتقد لو كنت جلست فى الزمالـك وهو معي كان سيكون افضل مـن ذلك بكثير، محمد الشناوي أعرفه منذ زمن، بدأنا سويًا، وهو مُجتهد ويعمل على نفسه لذلك جاء لما عليه الان، احمد الشناوي تستمتع وأنت تتدرب معه”.

وصرح عَنْ رأيه فى محمد أبوجبل: “كان صديق لي لكن بعد عودتي مـن الإصابة لا أعلم لماذا تحدث، هل لانه كان يريد اللعب ويعرف ان الجمهور يحبني، رغم أنني كنت أساعده كثيرًا عندما كان يلعـب، وكنت أتمنى ان ما أفعله مع غيري يُرد لي”.

وأردف: “الاهلي حاول ضمي قبل انتقالي للزمالك عندما كنت فى الأولمبي، كارتيرون كان سبب رحيلي عَنْ الزمالـك، وظُلمت فى الزمالـك لأسباب غير فنية، عندما انتهت الإعارة كان المفروض ان أعود للزمالك، لكن فيوتشر لم يوافق لأن العقد تكميلي، وكنت سأعود فى المرة الثانية لولا إيقاف القيد”.

وختم: “أرفض الاعتزال الدولى بعد استبعادي مـن المنتخـب، اختيارات فيتوريا ليست عادلة”.