كشفت اخبار صحفية ان ريال مدريد اتخذ خطوة جديدة فى اطار مساعيه المتكررة للحصول على خدمات نجم باريس سان جيرمان، كيليان مبابي.

ومن المعروف ان العقد الحالي لـ مبابي مع باريس سان جيرمان سينتهي فى صيف 2024، اى نهاية العام الحالي.

ورفض اللاعب الفرنسي فكرة تمديد عقده، فى الصيف الماضي، وهو الامر الذى تسبب فى تعكير صفو علاقته مع باريس سان جيرمان، وعلى رأسهم ناصر الخليفي.

وحسبما ذكرت مجموعه “ذا أثلتيك” العالميه، فإن ريال مدريد منح كيليان مبابي مهلة لحسم موقفه مـن إمكانية الانتقال الي النادي الإسباني فى الصيف القادم.

ويحق لـ مبابي الدخول فى مفاوضات مع أندية أخرى بداية مـن شهر يناير القادم، طالما ان عقده لا يتبقى فيه سوى 6 اشهر.

وأوضحت ان ريال مدريد تعلم مـن الأخطاء التى ارتكبها فى صيف 2022 عندما اعتقد أنه سيتعاقد مع مبابي، قبل ان يوافق الأخير على عـقد جديد مع باريس سان جيرمان بدلًا مـن ذلك.

وأفادت ان ريال مدريد أوضح لـ مبابي أنه إذا أراد الانتقال الي “سانتياجو برنابيو”، فيجب عليه اتخاذ قراره قبل منتصف يناير 2024.

وأشارت الي ان البعض فى ريال مدريد شعر بالخيانة عندما اختار مبابي فكرة التجديد مع باريس سان جيرمان فى مايو 2022، ورغم ذلك، فإن التواصل بين الطرفين لم يختف تمامًا.

ومن المرجح ان تكون الصفقة المطروحة على طاولة مبابي الان مختلفة عما كانـت عليه فى عَامٌ 2022.

وذكرت الشَّبَكَةُ ان صعود تكلفة الأعمال فى “سانتياجو برنابيو” أدى الي الحد مـن القدرة الشرائية لريال مدريد فى سوق الصفقات، وأولوية النادي هى تحقيق الربح كل عَامٌ، وهو أمر تمكنوا حتـى مـن تحقيقه اثناء مدة وباء كورونـا.


ويتطلع ريال مدريد ايضا الي الحفاظ على السلام فى غرفه تبديل الملابس، حيـث يسعي النادي منذ مدة طويلة السيطرة على فاتورة الأجور، ويتوقع مبابي ان يحصل على أكثر مـن ضعف راتب النجوم الحاليين، وهو عامل يكون دائمًا حساسًا خلف الأبواب المغلقة.

ويمتلك مبابي اتصالًا مباشرًا مع رئيس ريال مدريد، فلورنتينو بيرينز، ولكن إذا تقدمت المحادثات، فسيتم إجراؤها مـن قِبل المدير العام للنادي خوسيه أنخيل سانشيز ووالدة مبابي ووكيلة أعماله فايزة العماري، ولم يتم استبعاد مشاركة وسيط أيضًا، كَمَا كان الحال فى عامي 2021 و2022.