يرى خالد بيبو مدير الكره بالجهاز الفنى لفريق الاهلي، ان أغلب الانتقادات التى يتعرض لها تكون بدون دليل.

ونجح الاهلي اثناء شهر ديسمبر فى تحقيق برونزية كاس العالم للأندية للمرة الرابعة تاريخيا كَمَا حَصَد لقب السوبر المصرى للمرة 14 فى تاريخه.

وقال بيبو عبر قناة اون تايم سبورت 2: “شاركنا فى بطولتي كاس العالم للأندية والسوبر المصرى بدون راحة ومع مدارس مختلفة ولكن تعاملنا بشكل جيد فى النهايه”.

اما عَنْ تجربته فى منصب مدير الكره بالأهلي فأوضح “أعمل واجتهد وأبذل كل مجهود ممكن مـن اجل النجاح وفي النهايه التوفيق مـن الله”.

وشدد “كانـت بداية عملي صعبة نوعا ما خاصة أنه لم يحالفنا التوفيق فى السوبر الافريقى وخسرنا البطولة”.

وكشف بيبو “كل الانتقادات التى قيلت عني كانـت كيفما يقال حديث بدون دليل، مثل وجود مشاكل فى غرفه ملابس الاهلي والحقيقة لا أعلم مـن أين جاءوا بتلك التصريحات، ثم توجهت الانتقادات لأمور أخرى مثل منذ قدومه لم يحقق النادي بطوله، وهذا أمر غريب بالنسبة لي فأنا أحصل على منافسات مع الاهلي منذ كنت لاعبا”.

وواصل “أحاول قدر الإمكان حماية اللاعبـين مـن كل شيء، ومواقع التواصل الاجتماعي صعبة جدا، واللاعبون يعلمون أنهم يجب ان يكونوا حريصين عند التعامل على حساباتهم الشخصية، وأي لاعـب يستخدمها بشكل خاطيء نتعامل مع ذلك حتـى دون الإعلان”.

وبسؤاله عَنْ سر الاجتمع مع محمود الخطيب رئيس النادي رغم التتويج بلقب السوبر فأجاب “اجتماعنا أنا ومارسيل كولر مع الخطيب أمر طبيعي ويحدث بشكل دورى مـن اجل متابعة مجلس الإدارة كل الاحداث الخاصة بالفريق”.

وكشف بيبو “سعيد جدا بهدف موديست فى نهائى كاس السوبر، اللاعب يتعرض لانتقادات كبيرة وتحت ضغط كثير جدا لكنه لاعـب جيد وله اسم كثير وربما المباراه صُعبت مـن اجل ان يسجل وينتهي الضغط”.

وأبدى مدير الكره بالأهلي اندهاشه قائلا: “لا أعلم مـن أين صدر الحديث عَنْ رحيل موديست، هو لاعـب ملتزم بتعاقد مع النادي ولم يكن هناك اى قرار بشأن رحيله”.

اما عَنْ رأيه فى اختيارات قائمة مصر لأمم إفريقيا فأوضح “دائما ما نقول ان اختيار القائمة حق أصيل للمدير الفنى، ولكن تعجبت جدا مـن غياب ياسر ابراهيم، بالإضافة لتقديم حسين الشحات مستوى مميز ولكن فى النهايه هى بطوله هامة جدا جدا ونتمنى التوفيق لمنتخب مصر فى امم إفريقيا الغائبة منذ مدة عَنْ مصر”.

وانهي بيبو تصريحاته “مهما تحدثت لن أوفي جمهور الاهلي حقه، نحن فى تلك المكانة بفضل دعـم جماهير الاهلي فهم حماة النادي كَمَا يقال”.