تقرير الجزائر – الصُّورَةُ بواسطة الذكاء الاصطناعي

هل تعلم ان هناك 10 لاعبين ضوء قائمة الجزائر النهائيه لبطولة امم إفريقيا ارتدوا قمصان منتخبـات فرنسا فى فرق الشباب والناشئين قبل ان يقرروا تمثيل الجزائر دوليا.

اثناء صرح بلماضي مدير فني الجزائر قائمة النادي المبدئية لبطولة امم إفريقيا 2023 كان هناك 17 لاعبا مثلوا فرنسا مـن أصل 50.

ويصحبكم كورة اون لاين فى رحلة عَنْ الارتباط الوثيق بين فرنسا والجزائر سياسيا وكرويا.





يتضمن النشيد الوطني للجزائر مقطعا يقول “يا فرنسا قد مضى وقت العتاب، وطويناه كيفما يُطوى الكتاب، يا فرنسا إن ذا يـوم الحساب، فاستعدي وخذي منا الجواب، إن فى ثورتنا فصل الخطاب، وعقدنا العزم ان تحيا الجزائر.. فاشهدوا”.

فى منتصف 2023 أعاد الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون اعتماد هذا المقطع فى النشيد الوطني بعدما حذف مـن الكتب المدرسية منذ 2007 لاعتبارات سياسية.

فالفرنسيون كانوا منزعجين مـن هذا المقطع ويشعرون أنه يحمل نبرة تهديد وعداء، لما فيه مـن إشارة الي ثوار الجزائر وهم يتوعدون فرنسا، التى كانـت تستعمر بلادهم على مدار عقود مـن الزمن.

لكن الرئاسة الجزائرية نشرت مرسوما رئاسيا ذكرت فيها ان النشيد الوطني الجزائري، سيتم عزفه فى المناسبات الرسمية بمقاطعه الخمسة كاملة، بعدما أُلغي ذلك منذ 1986، تجنبا للحرج السياسي بين الجزائر وفرنسا.


بلد المليون شهيد عانت طوال 132 عاما مـن الاستعمار الفرنسي قبل نيل الاستقلال عَامٌ 1962 بعد تضحيات كبيرة.

بالعودة للمنتخب الجزائري سنجد ان ابرز نجومه ارتدوا قمصان فرنسا مثل:

آدم وناس الذى لعب مع منتخـب فرنسا دون 20 عاما قبل ان يمثل الجزائر.




بينما تدرج حساـم عوار فى المنتخبات الفرنسية، بل ولعب للمنتخب الاول، ثم قام بتغيير جنسيته الرياضية.




هناك أيضا سفيان فيغولي الذى لعب لمنتخبات فرنسا دون 18 و21 عاما

ولعب أنتوني ماندريا حارس الخضر الحالي لمنتخب الديوك دون 18 عاما، وارتدى ياسر لعروسي قميص منتخـب فرنسا تحت 21 عاما.

على الطريق نفسه، سار إسماعيل بن ناصر نجم ميلان ومنتخب الجزائر، فقد لعب لمنتخبات فرنسا دون 18 و19 عاما.


الحارس ريس مبولحي ظهر بقميص ناشئي الديوك تحت 17 و18 عاما، والظهير ريان آيت نوري لعب لمنتخبات 18 و21، ونبيل بن طالب لمنتخب دون 19 عاما.

أحدث الوجوه المتحولة مـن تمثيل فرنسا الي الجزائر كان أمين جويري الذى لعب لكل المنتخبات السنية الفرنسية.


وكذلك فعل المستبعدون مـن القائمة الأولية، وهم بدر الدين بوعناني ورشيد غزال وأندي ديلور وجوين حجام وياسين براهيمي وبلال براهيمي وفوزي غلام.


هذه الكتيبة الفرنسية الجزائرية تحمل آمال الخضر فى استعادة البطولة الذى ذهب للسنغال فى 2021.

الطريق الي كوت ديفوار

صعود المنتخـب الجزائري الي امم افريقيا عَنْ المجموعة السادسة برصيـد 16 نقطه.

“محاربو الصحراء” أكلوا الأخضر واليابس وفازوا بـ5 مباريات مـن أصل 6، مقابل تعـادل وحيد، دون خسارة.

المنتخـب الجزائري بدأ التصفيات بالفوز على أوغندا 2-0 فى الجزائر، قبل إسقاط تنزانيا فى ملعبها بنتيجة 2-1.

وواصل الخضر نتائجـهم الإيجابية بالانتصار على النيجر ذهابا وإيابا، 2-1 و1-0.

وحسم منتخـب الجزائر التصفيات مبكرا، وعاد بالفوز مـن أرض أوغندا بنتيجة 2-1.

وشهدت المباراه الاخيره بالتصفيات التعادل الوحيد امام تنزانيا بلا اهداف.

الجزائر وأمم إفريقيا

ستكون هذه هى المشاركة رقم 20 للجزائر فى تاريخ امم إفريقيا.

توج المنتخـب بالالقاب مرتين جاء الى، عامي 1990 بالجزائر، و2019 بمصر.

بينما حصل منتخـب الجزائر على المركـز الثانى مرة، فى نيجيريا 1980.

اما المركـز الثالث فحصل عليه مرتين، فى 1984 بكوت ديفوار و1988 بالمغرب.

بشكل عَامٌ، لعب المنتخـب الجزائري 77 مباراة طوال تاريخه بالالقاب الإفريقية، انتصر فى 28، وتعادل 22 مرة، وخسر 27.

وسجل “محاربو الصحراء” 94 هدفا واستقبلت شباكهم 89 هدفا.

سر البطولة

ثعالب الصحراء هو لقب منتخـب الجزائر وأحيانا يلقبه البعض بمحاربي الصحراء، ويعود هذا الاسم الي الصحراء الكبرى الجزائرية والتي تحتل الجزء الأكبر مـن الدولة.

بينما كان اختيار لقب الثعالب بسـبب انتشار هذا الحيوان بكثرة فى الصحراء الجزائرية، فضلا عَنْ الذكاء المشهور عَنْ الثعالب.

“محاربو الصحراء” أيضا هو لقب المنتخـب الجزائري، وهي محاولة لتحفيز اللاعبـين الجزائريين.

يلقب منتخـب الجزائر أيضا بالخضر، نسبه للون الأخضر المتواجد فى علم الجزائر.

الشباب تحت جناح المخضرمين

يعول منتخـب الجزائر على مجموعه كبيرة مـن المخضرمين، ومنهم مـن حَصَد لقب 2019، مثل رياض محرز وإسلام سليماني وسفيان فيغولي وبغداد بونجاح ويوسف بلايلي ورايس مبولحي.

ويحاول بلماضي صناعة توليفة شابة مع هؤلاء المخضرمين بلاعبين مثل فارس شايبي ورامز زروقي وريان آيت نوري وهشام بوداوي ومحمد الأمين عمورة وأمين جويري.

نقدم لكم قائمة الخضر والتي ضمت 26 لاعبا وعلى رأسهم بطبيعة الحال النجـم رياض محرز مـن هنـــــــــــــــــــــــــا.

مجموعه مفخخة

الجزائر ستكون ضوء 24 منتخبا يزور كوت ديفوار لخوض امم افريقيا اثناء شهري يناير وفبراير، بعد نسخة ماضية ظهروا فيها بشكل شاحب، لم يتبق فى الذاكرة منه سوى خروج حامل البطولة مـن الدور الاول دون تَسْجِيلٌ اى هـدف.

وأسفرت قرعه امم إفريقيا 2023 عَنْ وقوع الجزائر فى مجموعه تنذر بالخطر فى حالة عدم الانتباه منذ أول مباراة.

فالمنتخب الجزائري سيواجه منتخبـات بوركينا فاسو وموريتانيا وأنجولا فى كوت ديفوار.

ويستهل منتخـب الجزائر حملة البحث عَنْ البطولة امام نَظِيرِه الأنجولي، فى الجولة الافتتاحية مـن دور المجموعات.

وذلك يـوم الاثنين 15 يناير فى تمام العاشرة “توقيت” مصر.

قبل ان يلعـب امام بوركينا فاسو يـوم السبت القادم فى الرابعة عصرا.

ويختتم الخضر مباريات المجموعة بمواجهة عربية عربية، امام منتخـب موريتانيا يـوم الثلاثاء 23 يناير فى العاشرة مساءا.

بالنظر لترتيب المباريات، سنجد ان اى نتيجه سلبية فى المباراه الأولى امام أنجولا وتعثر محتمل امام بوركينا قد يعصف بآمال الجزائر مبكرا مـن البطولة أو يجعلها تحتل المركـز الثالث وتنتظر نتائـج باقي المجموعات لمعرفة مصيرها.

أم سيظهر المنتخـب الجزائري بوجه مشرق بعد تصريحـات مدربه بلماضي الذى خفف الضغط على لاعبيه اثناء اعلن إن منتخـب بلاده ليس ضوء المرشحين الانتصار بالالقاب.